(١)السلام

إن السلام الذى يريدك الله أن تحصل عليه هو السلام الروحى، سلام النفس. يقول بولس (فَإِذْ قَدْ تَبَرَّرْنَا بِالإِيمَانِ لَنَا سَلاَمٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ) (رومية١:٥). يتحدث بولس عن السلام الذى يناله الإنسان إذ يعرف أن خطاياه قد غفرت. أنت ترى أنك لم تعد تقف أمام الله للدينونة لأن المسيح قد سبق أن صار كفارة عن خطاياك.

لذلك تمتع بسلام الله. إنه لك الآن بإيمانك بالمسيح.

(٢)معمودية الروح القدس

أنت قبلت الروح القدس فى حياتك فى ذات اللحظة التى قبلت فيها المسيح مخلصاً لك. ولكن هناك إختباراً آخر للروح القدس يتميز عن الخلاص. ويشير إليه الكتاب المقدس بمعمودية الروح القدس.

كلمة معمودية تعنى (تغطيس) ولهذا عندما يعتمد شخص ما بمعمودية الروح القدس فهو (يغمر) بقوة وبحضور الروح القدس، وبمواهب الروح القدس. تعطى هذه المواهب لكى تساعدنا حتى نشهد لغير المؤمنين، ولكى نخدم إخواتنا المؤمنين، ليس هذا فحسب، بل لكى يقدم الله عوناً لنا أيضاً. عندما يمتلئ شخص بالروح القدس تكون لديه قوة أكثر فى خدمة الله، بل وفرح ومحبة أكثر للمسيح، وحياة أعمق فى الصلاة. أن كل مؤمن يحتاج إلى معمودية الروح القدس. كيف تنال هذا الأختبارالمبارك؟ يمكنك نواله بكل بساطة، بالصلاة وبطلبه من الله.

(٣)حياة أفضل

يظن بعض الناس أن المسيحية حياة كلها كآبة وحزن وحرمان. فى الحقيقة إن المسيحية على العكس من ذلك إنها حياة مثيرة، حياة أفضل من الحياة التى يحياها غير المؤمن. ليس هذا معناه أن الله سوف يجعلك مليونيراً (ولو انه فعل ذلك مع بِعض المؤمنين) ولكن الله وعدك بحياة البركة.

أول كل شئ توجد بركة روحية

إن حياتك الآن هى حياة سلام وحياة متحررة من عبودية الخطية. إنك فى خدمة المسيح تنال إرتياحاً ليس فى عقلك فحسب بل أيضاً فى روحك.

ثانياً المسيحية هى حياة البركة لأجسادنا

فى المعتاد تظهر آثار الخطية المدمرة فى أجسادنا، ولكن الإنسان الذى تحرر من الخطية هو إنسان صحيح البنيه. بالإضافة إلى ذلك، فإن الله يُسَر بشفاء اجسادنا المريضة. آلاف لا تحصى من المرضى تم شفاؤهم عن طريق الصلاة، ليس بفعل الإنسان ولكن برحمة الله وقوته.

ثالثاً الله يريد ان يباركنا مادياً

إن الشخص الذى يرغب فى خدمة المسيح سوف يكتشف أن الأمور المادية لم تعد ذات أهمية بعد، ولكن الله وعد أن يسدد كل أحتياجاتنا عندما نطلب ملكوته ونسلمه نفوسنا انه يعتنى بِنا.

(٤)السماء

إن أعظم وأسمى أختبار فى المسيحية هو قضاء الأبدية فى حضرة الله وفى غنى ومجد ملكوته. يقول بولس (مَا لَمْ تَرَ عَيْنٌ، وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ، وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى بَالِ إِنْسَانٍ: مَا أَعَدَّهُ اللهُ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ)(١كورنثوس ٩:٢).

والله يريدك أن تكون معه هناك فى السماء.