٩- كيف تبنى جسورا نحو الآخرين؟

أهمية بناء الجسور

عندما تكون لك علاقات دافئة وقوية مع الآخرين ستكون أكثر سعادة ولكن حين لا تشعر أنك مرتبط بالناس فالكثير من المشاكل مثل (الاحباط والغيرة والشك والقلق)

 ستهاجمه بسهولة لهذا من المهم أن تضع في الاعتبار علاقاتك مع الآخرين ودرجة دفئها وعمقها تعتمد الكرازة بدرجة كبيرة على علاقاتك مع الناس

فإذا أحسوا بالألفة معك يمكنهم أن يقبلوا ما تقدمه لهمفالشخص قد يتأثر تأثير بسيط إذا كان لا يحبك والعكس صحيح

كيف تطور علاقاتك؟

١–أهتم بالآخرين

الشخص الناجح في إقامة علاقات جيدة هو الشخص الذى يترك عالمه ويدخل إلى عالم الآخرين،

ومركز اهتمامه هم وليس هويجب ان تدرك أن الناس ستحبك وتقدرك أكثر إذا ركزت عليهم أكثر من تركيزك على نفسك وبالتالي ستسعدهم وتسعد نفسك.

٢– التشجيع والتقدير

تصبح الحياة لها معنى أكثر بل وأكثر فرحاً حين نشعر أننا مقبولون وناجحون، وذلك من خلال التقدير والتشجيع. إذا نميت قدرتك على إظهار تقديرك

وتشجيعك للآخرين سيحب الآخرين أن يتواصلوا معك، فالناس تميل إلى اختيار الأصدقاء اللذين يشعرونهم بالراحة، وقد تتجنب الذين لا يشجعونهم

ولا يقدرون مجهوداتهم حتى ولو كانوا سبباً كبيراً في خير لهم سابقاً.

٣– شجع نقاط القوة في الآخرين

توجد الكثير من الحسنات في أسوأ شخص فينا، والكثير من السيئات في أحسن شخص فينا.

لن تستطيع أن تقوى وتدعم علاقتك بأي شخص ان لم تكتشف نقاط القوة في حياته،

وان تركز وتقبل الشخص بهذه القوة أكثر من تركيزك على نقاط ضعفه.

٤– تجنب نقاط الضعف في الآخرين

الكثير منا يعيشون كصائدي الأخطاءوهم بهذا يدمرون علاقاتهم بمن حولهم.

قد تتمنى ان يكون الناس من حولك أفضل من هذا بسبب عيوبهم، لتكون سعيداً معهم،

ولكن ستجد أنه من السهل أن تؤثر فى الآخرين اذا حاولت أن تتغاضى عن ضعفاتهم وعيوبهم،

فان فعلت هذا ستكتشف أنك قادر على السعادة معهم.

٥– المجاملات

المجاملات لا تكلف شيئاً وتشترى كل شيء (اَلْجَوَابُ اللَّيِّنُ يَصْرِفُ الْغَضَبَ، وَالْكَلاَمُ الْمُوجعُ يُهَيِّجُ السَّخَط) (أمثال ١:١٥).

(بِبُطْءِ الْغَضَبِ يُقْنَعُ الرَّئِيسُ، وَاللِّسَانُ اللَّيِّنُ يَكْسِرُ الْعَظْم) (أمثال ١٥:٢٥).

 حافظ على المجاملات ولكن تجنب المبالغات،

عليك أن تصر على هذه المعارك وتطلب من الله أن يعطيك القوة لتصنع علاقات تساعدك ألا تتألم كثيراً وأنت تحتك بالآخرين.

٦– اسعى لفهم وإدراك مشاعر الآخرين

إذا شعر أصدقائك وزملائك ومن أنت على علاقة بهم أنك تفهمهم، وتشعر بهم،

وتقدر مشاعرهم الداخلية في الظروف المختلفة، ستجد طفرة في علاقتك بهم،

وستتطور جداً لأن الناس يتجاوبون بصورة أفضل إذا علموا أنك تفهمهم وتشعر بأحاسيسهم الداخلية.

٧– ساعد الناس للنمو بطريقة ناضجة

من إحدى الاحتياجات النفسية الداخلية للإنسان هو الاحتياج ليصنع شيء بنفسه، وهذا الشيء ينجح وينتج ويتنافس،

وعندما يتمم الإنسان هذا الأمر يصير سعيداً وأكثر ثقة بنفسه لأنه يشعر أنه ينجح في شيء ما.

لهذا ساعد الناس بأن تضعهم في أماكن يستطيعوا من خلالها أن يخلقوا ويبدعوا فينحو ويسعدوا.

٨– تجنب مفاجأة الآخرين

قد يقاوم معظم الناس التغييرات لأنها تجعلهم يواجهون ظروفاً جديدة ومجهولة، وهم غير واثقين في مدى راحتهم في هذه الاجواء الجديدة.

ولكن حين يعلمون مقدماً ما هو متوقع فمن المحتمل أن يتقبلوا هذا التغيير حين يصبح واقعاًإذاً شارك الآخرين في التخطيط.

٩– المشاكل الشخصية

نحن ننجذب للناس الذين يجعلوننا نتحدث عن أنفسنالكن إذا أردت أن تمد جسوراً مؤثرة نحو الآخرين،

ضع في حسبانك كم هو مهم أن تقلل من أهمية مشاكلك الشخصية، وتتجه بها إلى الله أو أحد المتخصصين في المشورة.

١٠– ضع في اعتبارك راحة الآخرين

الجنس البشرى يبحث دائماً عن الراحة والسهولة، لا أحد يريد أن يعانى من الألم وعدم الراحة، وبلا وعى نرفض المواقف التي تجعلنا نختبر التعب النفسي والعضوي.

يجب أن تضع في الاعتبار أولئك الذين تقضى معهم الوقت، وتلاحظ إذا كانوا يحبون بالراحة أم لا،

حين تجعل ناس مستريحين يشعرون بمحبتك واحترامك لهم، وبالتالي يكونون أكثر تجاوباً معك.

١١– شجع الآخرين للحديث

قال أحدهمأعداؤك يتكلمون لكن أصدقائك يصغونانك تستمتع عندما يسمعك شخص ما وتشعر بالقبول

والتقدير والراحة وتشعر بالحرية في التعبير عن نفسك، وعندما تشجع شخصاً آخر ليتحدث وانت تسمع له،

فأنت بذلك تساعده ليوضح أحاسيسهان أسرع الطرق لقطع التواصل هو معارضة شخص ما، فحين تفعل ذلك فأنك تبنى حائطاً بينك وبينه.

١٢– اسمح بالوقت الكافي للتغيير

يفشل الناس في محاولاتهم العمل مع الآخرين لأنهم يتوقعون الكثير والسريع فالناس لا تتغير بسهولة.

إذا أردت أن تطور علاقاتك، فلتكن صبوراً وتمنح الآخرين وقتاً ليروا الأشياء في ضوء مختلف،

فالتغييرات تأخذ وقتاً لأنها تشمل المشاعر بالإضافة إلى الطرق الجديدة.

١٣– الكلمات الدبلوماسية

(تُفَّاحٌ مِنْ ذَهَبٍ فِي مَصُوغٍ مِنْ فِضَّةٍ، كَلِمَةٌ مَقُولَةٌ فِي مَحَلِّهَا) (أمثال ١١:٢٥). للكلمات قوة غير عادية وخاصة حين يتم اختيارها بعناية.

فالناس يميلون لأن يضعون ثقتهم في أولئك الحريصين في كلامهم، ولكن الشخص الذي لا يزن كلماته غالباً لا يكون مؤثراً في الآخرين.

حين تبحث عن بناء الجسور مع الآخرين، يجب أن تعطى اهتماماً لدبلوماسيتك في استعمال الكلمات.

١٤– الأمانة

الأمانة هي أحد الخصائص التي يراها ويقدرها الناس في الآخرين إذا كنت مستقيماً.